الصفحات

#قصه : ديلاس







كان جالسآ على رمال البحر الصفراء الرطبه ، يترقب غروب الشمس وهي تطفئ اشعاتها تدريجياً ، يتزامن معها اصوات الامواج مدآ وجذرآ ، تحمل معها امال العُشاق وقُبلاتهم .

وبالرغم ان اصواتها متكرره إلا انهُ لم يمل منها ولا انزعج ، كأنها سمفونيه تُعزف لأول مره على مسمعه ، بألحان تتطاير لها العقل وتثير نشوة السامع ، فأذ بها تُقبل عليه بخطى واثقه ، وابتسامه ضاحكه

مارتن





مشهد من العصور الوسطى ، قرية في فرنسا .


يقف اثنان من جنود الملك الظالم و المستشار العسكري ، لِيٌشهدوا الناس على اعدام "مارتن" الشاب الذي اعترض على حكم الملك ووصفه بالظالم ، وفي المقصله ، يضع "مارتن" رأسه داخل الحلقه الخشبيه مٌكبل اليدين ، وينتظر سقوط الحد المعدني ليقطع به رأسه ... لحظة انتظار عدوك في السماح لك بالموت هي مهانه كبرى .