لماذا لم ينتهي العالم ؟



فيلم 2012 المعروف بأسم نهاية العالم ... !

ﺍﻟﻔﻴﻠﻢ ﻣﺴﺘﻮﺣﻰ ﻣﻦ ﻋﺪﺓ ﻓﺮﺿﻴﺎﺕ ﺗﻘﺘﺮحها ﺷﻌﺐ ﺍﻟﻤﺎﻳﺎ ﺍﻟﻘﺪﻳﻢ الذي ﻗﺪ ﺗﻨﺒﺄ ﺑﺄﻥ "ﻳﻮﻡ ﺍﻟﻬﻼﻙ" او يوم القيامة ﺳﻮﻑ ﻳﺤﻞ ﻓﻲ ﻭﻗﺖ ﻣﺎ في العام 2012 وتبدأ التشققات الارضيه الناتجه عن ارتفاع درجه الحراره بشكل تدريجي مما ادى الى ذوبان الثلج بالكامل في القطبين الشمالي والجنوبي ومن ثما تحدث فيضانات عملاقة نتيجة هذا الذوبان .

وتدور الاحداث عن محاولات هروب ابطال الفيلم من تلك التشققاط من بلد الى بلد للوصول الى السفن البحرية العملاقة التي سوف تحمل النخبه من الجنس البشري على مستوى العالم للنجاة من هذه الكارثه .

اما واقعيآ فــ هناك الكثير من الناس صدقوا هذا الامر وهذه الكارثة وبدأوا فعلا باتخاذ قرارات مصيرية .. ولما لا فقد تنبأ العلماء حدوث هذه الواقعه قبل انتاج الفيلم بــ اعوام وتوقعوا اليوم نفسه المذكور في الفيلم عن طريق تحليلات ونتائج كثيرة توصلوا اليها تؤدي جميعها الى نهاية كوكب الارض ونهاية الحياة عليه .

كل التحليلات يمكن تصديقها لانها بالفعل واقعية ومدروسه مثل :


- تمدد حجم الكره الارضيه اكثر فأكثر حتى تصل الى الانفجار وانها كما جاءت بالانفجار سوف تنتهي بالانفجار .

- اصطدام كوكب كبير بالارض يسمى نيبيرو .

- ارتفاع درجة الحرارة بشكل مفاجئ بدايتا من داخل القشره الارضيه مما يؤدي الى ذوبان الجليد في مناطق القطب الشمالي والقطب الجنوبي ومن ثم حدوث فيضانات كبيره جدا تغطي الكوكب بأكمله وهي الفكره التي تم عليها بناء الفيلم .


اذا لماذا لم ينتهي العالم كما قال العلماء؟

انا أؤمن بالعلم وأؤمن ان العلماء هم النخبه في هذا العالم لكن ايضآ أؤمن بأن لهؤلاء العلماء وهذا العلم رب خالق والعلماء ما هم الا بشر والبشر قابلون للوقوع في الخطأ وهناك بعض الناس تؤمن بالعلم اكثر ما تؤمن بالله وتؤمن بالعلماء كأنهم الهة لهذا السبب بدأ الناس في تصديق يوم نهاية العالم وتناسوا ان لنهاية العالم علامات اخبرنا بها رسول الله محمد من الاف السنين وهناك منها علامات صغرى وعلامات كبرى ومن العلامات الكبرى :

1) ﺍﻟﻤﻌﺮﻛﺔ ﺍﻟﻔﺎﺻﻠﺔ .
2) ﺍﻻﻣﺎم ﺍﻟﻤﻬﺪﻱ .
3) ﺍﻟﻤﺴﻴﺢ ﺍﻟﺪﺟﺎﻝ.
4)ﻇﻬﻮﺭ ﺳﻴﺪﻧﺎ ﺍﻟﻤﺴﻴﺢ ﻋﻴﺴﻰ ﺑﻦ ﻣﺮﻳﻢ.
5) ﻇﻬﻮﺭ ﻳﺄﺟﻮﺝ ﻭﻣﺄﺟﻮﺝ.
6) ﻣﻮﺕ ﺳﻴﺪﻧﺎ ﺍﻟﻤﺴﻴﺢ ﻋﻴﺴﻰ ﺑﻦ ﻣﺮﻳﻢ.
7) ﺧﺮﻭﺝ ﺍﻟﺪﺍﺑﺔ.
8) ﺧﺮﻭﺝ ﺭﻳﺢ ﻃﻴﺒﺔ ﺗﻘﺒﺾ ﺍﺭﻭﺍﺡ ﺍﻟﻤﺴﻠﻤﻴﻦ.
9) ﻃﻠﻮﻉ ﺍﻟﺸﻤﺲ ﻣﻦ ﻣﻐﺮﺑﻬﺎ ﺛﻼﺙ ﺍﻳﺎﻡ.
10) ﺍﺧﺘﻔﺎﺀ ﺍﻟﻘﺮﺍﻥ ﺍﻟﻜﺮﻳﻢ ﻭ ﻫﺪﻡ ﺍﻟﻜﻌﺒﺔ.
11) ﺧﺮﻭﺝ ﻧﺎﺭ ﻋﻈﻴﻤﺔ ﺗﺠﻤﻊ ﺍﻟﻨﺎﺱ ﺇﻟﻰ ﻣﺤﺸﺮﻫﻢ.

هذه العلامات أؤمن بها كأحداث سوف تحدث وليست توقعات مفترضه محتملة الحدوث.ليس المقصود من كلامي هو ترك البحث العلمي والتمسك بالقرأن والسنه النبويه بالعكس فهذا سيكون سببآ في تخلفنا وتأخرنا بين الناس لكن يجب الاخذ بالعلم لأثبات ما جاء به الكتاب والسنه اثباتآ يقبله العقل البشري .

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق