14‏/09‏/2013

ازرع الحبُ لتحصُده



من الطبيعي عند زراعة اي محصول من المحاصيل الزراعيه في التربه يجب ان يكون الحصاد من نفس نوع البذرة التي زرعة فيها والا فمن الممكن أن نزرع الطماطم ونحصد جزرآ او نزرع البطيخ ونحصد البانجو وهذا واقعي ولكن هناك أشياء في حياتنا عندما نزرعها من الممكن أن نحصد عكسها أو نحصد شئ مختلف تمامآ عن الذي زرعناه اوتخيلناه في اذهاننا .

فمثلآ عندما نزرع حب في قلوب من نحب ليس من الضروري في هذا الزمن أن نحصد الحب أيضآ فمن الممكن ان نحصد كره او غدر او اي شئ آخر ولكن لماذا ؟ 
لماذا لانحصد كل مانزرعه؟ مع انه نابعآ من قلوبنا صادقآ بالفعل؟ 


لقد قادني التفكير في جواب السؤال الي الخيال والتعمق في هذا السر الذي يجهله البعض منا لهذا اريدكم ان تسبحوا معي الي فكري المتواضع الذي توصل الي بعض الاجوبه التي بالكاد قد تكون مناسب .



اولآ : من الممكن ان يكون سبب هذه المشكلة في الشخص الذي يزرع ويحصد ! 
قد يكون معك البذرة الصالحه للزراعة وهي التي انت اخترتها لمجرد انك احببتها واحببت حصادها او شكلها النهائي.

 قد يكون داخل قلبك الحب والخير للناس وتريد زراعتها في نفوس كل من حولك لجعلهم سعداء وترى ابتسامتهم ولكن ربما تكون طريقة زرع الحب والخير في التربه خاطئه وغير صحيحة تمامآ فتفسد مقدار التعب والجهد الذي بذلته .

فيجب ان تكون الطريقه صحيحه حتي تستطيع الدخول الي قلوب الناس وزراعة الاخلاص والمحبه زراعه صحيحه بدون تعب أو جهد مهدر .

وبالفعل تحصد الحب من الناس كما اردت 


ثانيا : من الممكن ان يكون الشخص الذي يزرع طريقته صحيحة وجيدة ولكن قد تكون التربه فاسده وغير قابلة للزراعه .

فمهما زرعة وزرعة الحب لن تجني سو السوء تعطيها الماء وتعتني بها ولكن تجني السوء كما قلت انها نفس فاسدة لا نفع لها غير انها تأخذ الاهتمام والرعاية وتجحد لك كل مافعلته من اجلها .


في هذه الحالة انت هو المخطئ ايضآ ويجب ان تتحمل خطآك لانك اخترتها فــ انت الذي سوف تجني علي نفسك في نهاية الشوط .



فيجب ان تختار النفس الصالحة التي تسلم لها مشاعرك وحبك وتحفظها جيدآ لانها بالكاد قد عرفة مدى تضحياتك وحبك لها ... !!